الفيصل: نسعى لأن تكون مكة مدينة ذكية بالفعل وليس بالقول.. وبدأنا مرحلة التحول الرقمي


أمير مكة يدشن مبنى المواقف الذكية ومحطة تحويل كهرباء «النسيم»               

سلم كسوة الكعبة لـ«كبير السدنة».. وافتتح مشاريع في المشاعر المقدسة

 

نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزبز، سلّم مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، رئيس لجنة الحج المركزية الأمير خالد الفيصل، بحضور نائبه بدر بن سلطان، أمس (الأحد) كسوة الكعبة الجديدة لكبير سدنة بيت الله الحرام، جرياً على العادة السنوية، تمهيداً لتغيير الكسوة في التاسع من ذي الحجة الجاري.

ووقف الأمير خالد الفيصل، على جاهزية القطاعات ذات العلاقة لاستقبال وخدمة ضيوف الرحمن لموسم حج العام الحالي في المشاعر المقدسة.

ودشن محطة تحويل الكهرباء (النسيم) في العاصمة المقدسة، بسعة 20 م.ف، وتحوي 34 مغذيا متوسط الجهد، وتقدم الخدمة لأكثر من 19 ألف مستفيدثم انتقل الأمير خالد الفيصل للمشاعر المقدسة للوقوف على جاهزيتها، ‏وبدأ جولته.

كما افتتح المستشفى الميداني للخدمات الطبية للقوات المسلحة بمزدلفة، واطّلع على استعداداتها لاستقبال ضيوف الرحمن، ويضم عدة أقسام؛ منها الأشعة، المختبر، الطوارئ، التنويم، الإفاقة، والعمليات، وتبلغ طاقته السريرية ‏من 500 سرير إلى 730 سريرا خلال موسم ‏حج العام الحالي.‏

واطلع الأمير خالد الفيصل ‏على مشروع خادم الحرمين الشريفين لترجمة خطبة عرفات للغات الخمس المعتمدة وهي الإنجليزية، الفرنسية، الملاوية، الأردو، الفارسية، بعد ذلك افتتح سموه مشاريع تطوير مساجد المشاعر المقدسة في مسجدي نمرة وعرفات.

ودشن الأمير خالد الفيصل أكبر مشروع لمعالجة وتطوير وتحديث أنظمة التكييف وتنقية الهواء في المسجدين.

وفي نهاية الجولة، اطلع أمير منطقة مكة على المشاريع التي تنفذها هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة، واستعرض مشاريع وزارة المالية في المشاعر المقدسة؛ إذ أنشأت عدداً من مراكز الإيواء خلال السنوات الماضية لإيواء المتضررين من الكوارث -لا سمح الله- حيث يوجد 4 مراكز تبلغ طاقتها الاستيعابية أكثر من 50 ألف شخص، ومشاريع توسعة المطاف وإنهاء الأعمال المخطط لها بنجاح وإعادة فتح البوابات الثلاث (باب الملك عبدالعزيز، وباب العمرة، وباب الفتح).

 

من جهة أخرى، أعلن مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، رئيس لجنة الحج المركزية الأمير خالد الفيصل، أن عدد حجاج الخارج الذين وصلوا المملكة حتى الأحد الساعة 12 من ظهر أمس، بلغ 1.641.358، مشيرا إلى أن حكومة السعودية جندت أكثر من 350 ألفا من مختلف القطاعات لخدمة ضيوف الرحمن خلال موسم حج هذا العام، فيما تمت إعادة أكثر من 329 ألف مخالف لا يحملون تصاريح حج، وبلغ عدد المركبات المعادة التي لا تحمل تصاريح دخول للمشاعر أكثر من 144 ألف مركبة، وتم القبض على 15 شخصا ينقلون الحجاج بطريقة مخالفة، وأيضاً تم إغلاق 181 مكتب حج وهميا، لافتا إلى أن توجيهات القيادة واضحة بأن نبذل كل ما في وسعنا لنساهم في راحة ضيوف الرحمن، وتمكينهم من أداء نسكهم براحة وأمن واطمئنان.

وحول رسالته لضيوف الرحمن قال الأمير خالد الفيصل: «أسألهم وأطلبهم وأرجوهم أن يكملوا هذه الرحلة الإيمانية بإيمان، فهم هنا للحج والعبادة، فليتفرغوا للعبادة وليتركوا الأمور الأخرى وسوف يلقون كل ترحيب وخدمة من السعوديين». وأضاف: «نسعى لأن تكون مكة مدينة ذكية بالفعل وليس بالقول، وقد بدأنا مرحلة التحول الرقمي».

من جانب آخر، ترأس الأمير خالد الفيصل، بحضور نائبه الأمير بدر بن سلطان، اجتماع لجنة الحج المركزية ‏بمجمع الدوائر الحكومية بحمى المشاعر المقدسة، واستعرض خطط واستعدادات بعض ‏الجهات المعنية بتقديم الخدمات المباشرة للحجاج خلال موسم الحج الحالي.‏ كما ترأس اجتماع الهيئة العليا لمراقبة نقل ‏الحجاج بمجمع الدوائر الحكومية، واستعرض أعمال وترتيبات أجهزة ‏الهيئة لموسم حج 1440هـ‏، واستعرض الاجتماع الأسطول العام لنقل الحجاج خلال موسم الحج الحالي، والمتمثلة في 49 شركة وطنية بإجمالي 19 ألف حافلة، 15 شركة جديدة انضمت هذا العام بإجمالي 850 حافلة، و4910 حافلات جديدة بنحو 25% من إجمالي أسطول حافلات الشركات‏، وتستهدف الهيئة نقل 66 مليون مصلٍ من وإلى المسجد الحرام لأداء الصلوات الخمس عبر النقل ‏الترددي بالحافلات، ونقل 300 ألف حاج بواسطة قطار المشاعر.

إلى ذلك، افتتح مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، أمس (الأحد)، مبنى المواقف الذكية للسيارات، الذي أنشأته أمانة العاصمة المقدسة بالمنطقة المركزية بحي السليمانية، بحضور أمين العاصمة المقدسة المهندس محمد بن عبدالله القويحص، وعدد من المسؤولين بالأمانة والجهات الحكومية.

وفور وصوله أزاح الأمير خالد الفيصل الستار عن اللوحة التذكارية إيذاناً بافتتاح المشروع، ثم استمع إلى شرح مفصل عن فكرة المشروع وأهدافه لخدمة المواطنين وزوار بيت الله الحرام، ثم شاهد عرضاً مرئياً يحاكي طريقة استخدام المواقف الذكية وآلية العمل المعتمدة بها.

وبعد ذلك وضع حجر الأساس لمبنى آخر للمواقف الذكية سيتم تنفيذه بمنطقة الجميزة بالمدخل الشمالي لمقبرة المعلاة، وتبلغ مساحته 1920م2 وبطاقة استيعابية 528 موقفاً.

وأوضح أمين العاصمة المقدسة أن مشروع مبنى المواقف الذكية يعد من المشاريع المتميزة التي نفذتها الأمانة بالتعاون مع القطاع الخاص، مشيراً إلى أن المبنى يقع بالقرب من الحرم المكي الشريف، ويتكون من 13 طابقا بطاقة استيعابية تبلغ 550 موقفاً للسيارات، ويشتمل المبنى على 10 بوابات لاستقبال المركبات، بما في ذلك بوابات الخروج، ويتضمن المبنى صالات للانتظار، ومدخلا متصلا بمقابر المعلاة المجاورة للمشروع، وصالتين لمراسم العزاء، ومرافق عامة، ودورات مياه لخدمة الزوار، لافتاً إلى استخدام أفضل التقنيات الحديثة بهذا المبنى الذي يعد أكبر مجمع آلي لمواقف السيارات بالشرق الأوسط، حيث يتم قياس أوزان السيارات وأحجامها آليا، وإيداعها بالأماكن المخصصة داخل المواقف.