ترمب يربك الأسواق بإشارات متباينة عن الصين


بعد استقبال حافل لإعلان الرئيس الأمريكي عن التوصل إلى هدنة تجارية مدتها 90 يوماً مع الصين، يجري خلالها التباحث حول نقاط الخلاف بين الجانبين، عادت المخاوف من جديد مع تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترمب المتباينة بين الإشادة والتشدد؛ خاصة في ظل الغموض الذي يغلف عدداً من النقاط التي جرى الإعلان عنها في الاتفاق الأولي بينه وبين نظيره الصيني شي جين بينغ، على هامش قمة العشرين.

وبعد احتفائه بلقائه مع شي السبت الماضي، الذي دفع الأسواق لبداية رائعة يوم الإثنين في بداية تعاملات الأسبوع، بدا أن الإدارة الأمريكية أكثر حديثاً عما حققته من انتصارات في الاتفاقية الجديدة؛ لكن الغموض كان يغلف التفاصيل؛ خاصة في ظل ميل بكين إلى الصمت، والحديث المقتضب، ما دفع الأسواق إلى العودة إلى الخسائر سريعاً يوم الثلاثاء.

وفي خطوة زادت من حجم الارتباك، أشار ترمب أمس إلى أنه لا يستبعد «تمديد» الهدنة التجارية مع بكين، وكتب في تغريدة على «تويتر» أن «المفاوضات مع الصين بدأت. وفي حال لم تمدد، ستتوقف بعد 90 يوماً من موعد العشاء الرائع والحار جداً مع الرئيس شي في الأرجنتين»؛ لكنه في نبرة معاكسة، أضاف أن المفاوضين الأمريكيين يجب أن يتأكدوا من «إمكانية عقد اتفاق حقيقي مع الصين. وإذا كانت الحال كذلك، فسنبرمه»، وقال إنه سيفرض «رسوماً كبيرة» على السلع الصينية الواردة إلى الولايات المتحدة إذا لم تفلح إدارته في التوصل إلى اتفاق تجاري فعال مع بكين؛ مؤكداً أنه «رجل الرسوم الجمركية، من أجل جعل هؤلاء الذين ينهبون الثروات الكبرى لأمتنا يدفعون الثمن».

ومن جانبها، عبرت الصين أمس عن ثقتها في إمكانية توصلها لاتفاق تجاري مع الولايات المتحدة، على الرغم من التحذيرات الجديدة من ترمب، بشأن عودته لفرض مزيد من الرسوم الجمركية، ما لم يتمكن الجانبان من حل خلافاتهما.